عيش حياتك ومزكها


عيش حياتك ومزكها

شباب×بنات اخر روشنه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اكتشاف علاج للسرطان على يد عالم مصرى د / ( مصطفى السيد )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
IslamEgy
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar





عدد المساهمات : 473
نقاط : 1420

مُساهمةموضوع: اكتشاف علاج للسرطان على يد عالم مصرى د / ( مصطفى السيد )   الأحد مايو 16, 2010 1:42 pm



:patch_sante:الدكتور مصطفى السيد يفوز بأعلى وسام أمريكي :patch_sante:

نشأته :
نتشرف بأن نقول بأن الدكتور مصطفى السيد

ولد فى ( مركز أبو كبير ) - التابع لمحافظة ( الشرقية )
( بجمهورية مصر العربية )


تفوقه :

عندما حملت وكالات الأنباء أوائل سبتمبر 2008 خبر فوز العالم المصري الأصل مصطفى السيد والأمريكي الجنسية بأكبر وأعلى وسام علمي أمريكي في الكيمياء، شعر كل مصري بالفخر لأن قائمة الشرف المصرية قد ازدانت باسم وعلم أحد أبناء الوطن الذين لم يسهموا فقط في رفع اسم مصر عاليا بل وأضاف اسمهم لمن يصنعون مستقبل البشرية.

والعالم المصري-الأمريكي البروفيسور مصطفي السيد، أستاذ الكيمياء والكيمياء الحيوية ومدير معمل ديناميكيات الليزر، في معهد جورجيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، كما وصف في براءة حصوله على أرفع وسام علمي أمريكي - قلادة العلوم الوطنية- في مجال الكيمياء لعام 2007.

"وهو من العلماء الذين يسهمون في تحقيق التنمية العلمية والتكنولوجية وتؤدي أبحاثهم إلى مزيد من الإنجازات والابتكارات.

ونظراً لإسهاماته العديدة البناءة والمبدعة التي أسهمت في فهم الخواص البصرية والإلكترونية للمواد النانوية وتطبيقاتها في مجالات عديدة وبخاصة طب النانو (النانومتر جزء من المليار من المتر) ومجال العوامل المساعدة النانوية وجهوده الإنسانية في التعاون والتبادل بين مختلف الدول ودوره البارز في تنمية وتدعيم الريادة العلمية في المستقبل.

وتتركز الأبحاث الحالية للبروفيسور مصطفى السيد ونجله الدكتور "إيفان السيد" المتخصص في طب جراحة العنق والرأس بقسم طب الأذن والحنجرة بمركز السرطان الشامل بجامعة كاليفورنيا -سان فرانسيسكو، حول استخدام تقنية النانو تكنولوجي في مجال الطب، وبخاصة في أبحاث السرطان، فقد توصلا إلى أن "جزيئات الذهب النانوية" تساعد في اكتشاف الخلايا السرطانية، وعند تسخين هذه الجزيئات يمكنها تدمير الخلايا السرطانية الخبيثة.

ويعمل حالياً البروفيسور "السيد" ونجله على تطوير "قضبان ذهب نانوية إسطوانية" الشكل يمكن أن تلتحم بالخلايا السرطانية الخبيثة، حيث ينبعث ضوء عند عملية الالتحام، لُتسهل اكتشاف هذه الخلايا المصابة.

وباستخدام أشعة الليزر يمكن لهذه القضبان تدمير تلك الخلايا بشكل انتقائي ودون إحداث أية أضرار بالخلايا السليمة، إذ إن هذه القضبان مصممة بتردد يسمح لها باستخدام أشعة الليزر التي تنقب تحت الجلد لقتل الخلايا السرطانية الخبيثة دون إلحاق أي ضرر بالجلد أو بالخلايا السليمة.

ويقول البروفيسور مصطفى السيد إن استخدام الجزيئات النانوية يعد واحداً من أهم الاتجاهات الحديثة للنانو تكنولوجي، وبخاصة في مجال "طب النانو"، فجزيئات الذهب النانوية تتمتع بكفاءة عالية في مجال التطبيقات التشخيصية والعلاجية نظراً لسطحها البلازموني المعزز بشكل قوي من حيث الامتصاص والانتشار، بالإضافة أن الامتصاص المعزز للجزيئات النانوية يمكن أن يتحول بسرعة إلى حرارة، يتم استخدامها في العلاج الحراري الضوئي الانتقائي إذا كانت الجزيئات النانوية ملتحمة بالأجسام المضادة التي تستهدف بشكل خاص الخلايا الخبيثة.

وأضاف الدكتور"مصطفى" أنه توصل إلى إمكانية علاج السرطان باستخدام مركبات الذهب النانومترية وأنه في انتظار موافقات تجريبه على البشر بعد أن نجح بنسبة 100 % في علاج الحيوانات المصابة بالسرطانات البشرية.

وأوضح الدكتور"مصطفى السيد" الذي يرأس كرسي جوليوس براون بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا كما يرأس مركز أطياف الليزر بنفس المعهد، أنه من خلال التجارب التي أجراها على حيوانات حية بحقن الأوردة الدموية بدقائق نانوية من الذهب تمكن من إبادة الخلايا السرطانية دون التأثير على الخلايا السليمة وذلك بعد تعديل درجات سمية المواد بالتحكم في كيماوياتها.

وأشار أن القيود الصارمة على التجارب العلمية على البشر في الولايات المتحدة تحول دون الإسراع في تجريب هذا الأسلوب على المرضى من البشر، لكنه استدرك بأن الإجراءات تمضي في هذا السبيل بجامعة هيوستون.

وأعرب في الوقت نفسه عن خشيته من أن يسبقهم الصينيون الذين لم يستبعد أن يكونوا قد بدأوا بالفعل في التجارب البشرية لهذا الأسلوب نظراً لعدم تقيدهم بقواعد التجريب على المرضى.

كيف يعمل الذهب على علاج مرض السرطان؟

وقال الدكتور "مصطفى السيد" إن الذهب يفقد خواصه اللاتفاعلية حينما يتم تفتيته إلى دقائق نانوية ويتحول إلى عنصر تفاعلي ومحفز يتفاعل مع جسم الخلية السرطانية ويحدث وميضاً داخلها بينما لا يتفاعل مع الخلية السليمة وبالتالي تبدو الأخيرة داكنة تحت المجهر.

وتتجمع دقائق الذهب النانوية لتشكل طبقة مضيئة على جسم الخلية المريضة لتقتلها خلال دقائق بينما تتفتت داخل الخلايا السليمة ولاتؤثر عليها بأي حال.

ويشير أن دقائق الذهب النانوية تتعرف على الخلايا السرطانية المصابة لكنها لاترى الخلايا السليمة.

وتقوم مادة (النانو) الذهبية بامتصاص ضوء الليزر الذي يسلط عليها بعد وصولها إلى الخلية المصابة وتحوله إلى حرارة تذيب الخلية السرطانية.

و من المعروف أن (النانو) هو أصغر وحدة في الذرة توصل إليها العلماء حتى الآن وتبلغ من الدقة تحت الميكروسكوب بحيث يعادل سمك شعرة الإنسان الواحدة 50 ألف نانو.

ويصل حجم كرة الدم الحمراء ألف نانو ويشكل النانو واحد على ألف من المللي.

و قد توقع العالم المصري الأصل - الأمريكي الجنسية - أن يكون هذا العلاج أقل تكلفة من ناحية المواد المستخدمة فيه من العلاج بالليزر حيث قد يكفي ميكروجرام واحد (واحد على ألف من جرام الذهب) لعلاج كبد مصاب بالسرطان.

وقال إن هذا البحث استغرق منه سنتين، مشيراً أن فريقه لايضم مصريين وأن أغلبهم صينيون.

جدير بالذكر أن البروفيسور مصطفي السيد تخرج في كلية العلوم جامعة عين شمس عام 1952، ثم حصل على درجة الدكتوراه من جامعة فلوريدا عام 1959، وعمل باحثاً في كل من جامعات يال وهارفارد ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

و الدكتور مصطفى السيد هو الآن أستاذ زائر بالمعهد القومي لعلوم الليزر التابع لجامعة القاهرة ويعد واحداً من أبرز العلماء في العالم في مجال تطبيقات الوسائل الطيفية الجزيئية لدراسة التحولات الحركية في الجزيئات الكيميائية والمجموعات الذرية الغازية والأجسام الصلبة والأنظمة الحيوية ودراسة آليات تحولات الطاقة في مختلف الجمل الفوتوكيميائية والفوتو تركيبية.

والدكتور"مصطفى السيد" يرأس كرسي جوليوس براون بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا كما يرأس مركز أطياف الليزر بنفس المعهد وللبروفيسور "السيد" قاعدة علمية عرفت باسمه "السيد رول" وضعها في الستينيات من القرن الماضي، وتدرس في الكتب الدراسية حتى الآن ، كما نال اعتراف العديد من الدوائر العلمية المرموقة بفضل بحوثة الرائدة في مجال تخصصه، وقد نشر له أكثر من 500 بحث في الدوريات العلمية الرائدة، وفي 8 يناير 2008 احتل أحد بحوثه "المركز الأول" في قائمة أفضل عشرة بحوث " الأكثر إفادة في الكيمياء.

والبروفيسور "السيد" عضو منتخب في العديد من الهيئات العلمية، منها الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم ، والأكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون، وأكاديمية العالم الثالث للعلوم، وقد حصل على العديد من الجوائز المرموقة منها جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في مجال الكيمياء (بالاشتراك) عام 1990.

وتعد القلادة الوطنية للعلوم أرقى الأوسمة العلمية التي يمنحها رئيس الولايات المتحدة شخصياً، وقد أسسها الكونجرس الأمريكي في 25 أغسطس/آب 1959، ومنحت لأول مرة في 18 فبراير عام 1963 للفائزين عن عام 1962 في عهد الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي.

ويرشح لهذه الجائزة التي تمنح سنويا في مختلف مجالات العلوم ثمانية من العلماء الأمريكيين والدكتور مصطفى السيد هو أول عالم مصري وعربي يحصل على هذا الوسام في الولايات المتحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3esh7eatk.ahlamontada.com
 
اكتشاف علاج للسرطان على يد عالم مصرى د / ( مصطفى السيد )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عيش حياتك ومزكها :: ».[ الأقسام العـامة ].« :: ♣سحِبُ مآآطرهُ♣-
انتقل الى: